للعام الثالث على التوالي الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار “أيبك” ترعى إفطاراً رمضانياً لطلبة جامعة بيرزيت بالتعاون مع جمعية اصدقاء جامعة بيرزيت

سبتمبر 2، 2009

نظمت الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار” أيبك”، أمس، وللعام الثالث على التوالي مأدبة إفطار رمضانية لطلبة جامعة بيرزيت، وذلك بالتنسيق والتعاون مع جمعية أصدقاء جامعة بيرزيت، في مطعم ومسبح ومنتزه عين المرج السياحي في البلدة.
وقال المهندس علي العقاد، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار “أيبك”، “إن رعاية أيبك لموائد الطلبة المحتاجين يأتي بالدرجة الأولى من باب المسؤولية الاجتماعية التي تتبناها الشركة، خاصة أنها تجسد روح المسؤولية والتعاون بين فئات المجتمع الفلسطيني الواحد وتقرب فيما بينهم”. وأضاف أن “أيبك” تسعى باستمرار لإيجاد السبل الملائمة لتقديم الدعم والعون لكل فئات المجتمع الفلسطيني، وتضع نصب عينيها البحث عن مشاريع مستدامة تخدم أكبر قدر من أفراد شعبنا وتجعلهم قادرين على النهوض والعمل لإعالة أنفسهم وأسرهم وخدمة مجتمعهم”.
وأكد المهندس العقاد أهمية إقامة الموائد الرمضانية للطلبة المحتاجين لإدخال البهجة إلى قلوبهم ولاسيما في هذه الأيام المباركة، وأضاف “أن شركة “أيبك” تسعى بشكل مستمر المساهمة بالمسيرة  التعليمية ودعم الطلبة الفلسطينيين خاصة بالأوضاع الصعبة السياسية والاقتصادية التي أثرت بشكل مريع على الأوضاع في الأراضي الفلسطينية. وأشار إلى أن الترابط الفلسطيني ينمي لدى الفرد روح العطاء والمبادرة، ويساهم في الحد من السلبية والأنانية مما يدفع كل فرد منا إلى تحمل مسؤوليته تجاه المجتمع”.
من ناحيتها، شكرت السيدة أمل غضبان/ عاروري ، مديرة جمعية أصدقاء جامعة بيرزيت، شركة “أيبك” على الدعم المتواصل والتعاون المثمر الذي تبديه دوماً لتقديم المساعدة للطلبة المحتاجين، مثمنة جهود القطاع الخاص الفلسطيني لدعم القطاع المجتمعي والشباب الفلسطيني لخلق جيل واعد لمستقبل أفضل. من المهم الإشارة إلى أن مشاركة المجتمع الفلسطيني المحلي والعربي في حملة كوبونات الطعام لشريحة معينة من طلبة جامعة بير زيت فاقت 250 الف دولار منذ العام 2002.

ومن الجدير ذكره، أن سبع شركات تنضوي تحت الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار “أيبك” وبطاقة بشرية تفوق الـ950 فرد، يعملون لدى استثماراتها الموزعة بين الشركة العربية لمراكز التسوق “بلازا”، والشركة الفلسطينية للسيارات”هيونداي”، والشركة الوطنية لصناعة الألمنيوم والبروفيلات “نابكو”، وشركة يونيبال للتجارة العامة والتوزيع، والشركة الفلسطينية للتوريدات والخدمات الطبية، وشركة سنيورة للصناعات الغذائية، وشركة سكاي للدعاية والإعلان والعلاقات العامة وإدارة الأحداث.